وكل يوم بسمع اصوات انين جايه من بعيد…..

714

انا ساندي ،اتخرجت السنه دي من كليه الطب البشري طالعه لجدي لكن جدي كان دكتور عبقري. ماما قالتلي أن جدو مات بمرض نادر جدا وتيتا خدت ماما وهي طفله للمدينه عشان يبدأوا حياتهم هناك .انا عايشه مع بابا وماما كنا عايشين في المدينه وفجاه لما بابا خسر في البورصه كل فلوسه اضطرينا نسيب بيتنا ونروح نعيش في بيت جدو وتيتا بتاع زمان بعيد اوي عن المدينه بتاعتنا وضبنا حاجاتنا وركبنا العربيه ومشينا واحنا في الطريق كان في حادثه قدامنا ماما اتشأمت وقالت ربنا يستر وانا خفت اكتر من الحياه الجديده، وصلنا البيت لقينا خيوط العنكبوت مغطيه الباب، البيت مقفول من زمان بابا مسح الباب من خيوط العنكبوت ودخلنا البيت .البيت كله ضلمه الستاير سوده انا عمري ما جيت بيت تيتا قبل كده رغم اني اسمع انها كانت مرحه وبتحب الالوان لفيت البيت واتفرجت عليه. في صور لتيتا وجدو علي الحيطان عليها خيوط عنكبوت عشان البيت مقفول من بدري.في طرقه طويله علي الجوانب الاوض ونهايه الطرقه في صوره كبيره لتيتا وجدو. اخترت اوضتي كانت في اخر الطرقه كانت صغيرة لكن عجبتني استريحت فيها كان فيها شباك صغير بيطل علي الزرع والشمس داخله منه جميله.ساعدنا ماما عشان نفضي الشنط ونمسح التراب وخيوط العنكبوت من البيت .روحت استريحت في اوضتي ونمت حبه صحيت علي صوت ماما حضرت الغدا .قمت بسرعه كنت جعانه جدا .بطلع الطرقه في حاجه لفتت انتباهي الصوره بتاعه تيته وجدو اللي في نهايه الطرقه عليها برضو خيوط عنكبوت .
مفكرتش في الموضوع وقررت اركز في حاجه تانيه .كنت بقرا كتاب في اوضتي بسمع صوت انين بعيد اكن في حد بيتالم.محطتش في بالي .كملت قرايه عادي.بقالنا دلوقتي شهر في بيت جدي.وكل يوم بسمع اصوات انين جايه من بعيد .وبشم ساعات روائح فظيعه مش بتستمر بشمها ساعات لدرجه جبت ماما وسألتها انتي شامه ريحه غريبه في اوضتي قالتلي لا. حسيت أن في مشكله فيه كل يوم بصحي الصبح الاقي خيوط عنكبوت في الحيطه فوق السرير بدأت اتشاءم من قوضتي .في يوم كنت خارجه اقدم ورقي في كذا مكان .وصحيت بدري ولبست وانا خارجه من اوضتي اتكعبلت في السجاده واتخبط في الحيطه اللي في الطرقه حسيت اني اتخبط في خشب .
مع اني جربت اخبط علي كل الحيطان لقيتها طوب عادي.جريت وقلت لبابا وماما وبابا جرب وفعلا لقي أن الحيطه دي هي الحيطه الوحيده الخشب جاب بابا شاكوش وكسر الخشب ظهر باب حديد كبير بطول الحيطه باب شكله قديم واثري .بابا مرضيش يجي جنب الباب الا لما يجي حد مسئول وكسروا الباب لقو مكان كبير قديم جدا فيه 4 طرقات وكل طرقه فيها 4 اوض كل قوضه فيها سرير ودولاب صغير ومقعد اكنها مستشفي أو فندق، في اخر الطرقه في اوضه فيها مكتب وسرير .كان محطوط علي المكتب كتاب قديم مسكته كان مكتوب عليه مفكره لدكتور من ايام الحرب العالميه كاتب أنه دكتور ريفي كان بيعالج الأمراض المستعصيه الموجوده في البلده بتاعته ولما نجح في عمله جابوه للمكان ده عشان يعالج المرض النادر اللي كان مصاب بيه مريض في المستشفي .المريض ده كان عنده مرض نادر جدا لم يتم تشخيص مرضه، حتي الدكتور عجز عن تشخيصه ولكن لم يستسلم ولكن المرض بدأ يطور وظهر علي اطراف المريض خمول بعد كده مبقاش عارف يتحرك وتآكل .بعد كده ظهرت اعراض المرض علي المسعف اللي مسئول عن المريض اللي اتوفي بعد لما اضطروا يقطعو أطرافه طرف طرف وبعد كده مات برضو وظهرت في أطراف المسعف برضو، عرف الدكتور أن المرض مرض معدي وبدأ في عزل كل اللي اتعامل معاه في المستشفي حتي هو ومنع أي حد من دخول المستشفي أو الخروج منها .بدا المرض يظهر علي الدكتور ويأس من التعامل مع المرض بعت رساله لصديق له دكتور من البلده بتاعته أنه يجي يقفل المكان ويحاول يدرس المرض اللي معرفش يشخصه لما جيه الدكتور التاني كان كل اللي في المستشفي في حالته الاخيره وكل اللي كان بيموت بالمرض بيدفنوه جوا المستشفي عشان مفيش عدوه توصل لحد برا المستشفي .طلب الدكتور من صديقه أنه يقفل المستشفي علي باقي المصابين لأن المرض ملهوش علاج ونهايته الموت وعرفت أن الدكتور التاني كان جدي قفل المستشفي وبني جدار من الخشب وبيت أمامه وكرس حياته لدراسه المرض ولكن المرض تمكن منه وتوفي بعد كده بنفس الأعراض .بدأت اخاف وعرضت المفكره علي المسئولين خوفا من أن المرض لسه موجود بالمكان ويعدي الموجودين فيه وانا وبابا وماما .
مشينا من البيت واجرنا بيت تاني .وتاني كل يوم الصبح الاقي خيوط عنكبوت موجوده فوق سريري .حسيت اني في كابوس .ظهر اللي كنت خايفه منه بابا بدأ يشتكي من الأعراض واكن في شبح في البيت .البيت اسود ومبقاش في ضحك زي الاول بقي عباره عن ياس .كنت معديه اقرا كتابي كالمعتاد .وانا معديه عند اوضه بابا وماما سمعت بابا وهو بيوصي ماما عليه .وانا مش قادره اعمل حاجه أطراف بابا بدأت في السواد كل اللي قدرت اعمله اني اخد عينه من الأطراف المتاكله واحللها بس مقدرتش اعمل بيها حاجه .اعمل بيها ايه مقدرش دكاتره كبار قبلي يعملوا حاجه .الحزن عم البيت واليوم بقي بيعدي بصعوبه وانا وماما بدأنا نحس بالمرض حوالينا .الأطراف منمله تصارع في ضربات القلب .النفس بيقل صحيت الصبح علي صوت صريخ ماما، عرفت ان بابا مبقاش موجود .متطلتعش من اوضتي من الخوف كل وسائل الإعلام مقلوبه علي المرض و الناس اللي اتعدت .مفيش علاج للمرض .نمت في سريري وبصيت في السقف وحسيت اننا وصلنا لنهايه الطريق شفت خيوط العنكبوت والعنكبوت بيتحرك فيها بصيت علي أطرافه هو بيحركها انا مش قادره احرك أطرافي بسرعته وصلت لدرجه اني بحسد العنكبوت علي أطرافه غمضت عيني وقعدت ادعي ربنا يدفع البلاء عنا ويحمينا جت فكره في دماغي أن اخد عينه من العنكبوت واحللها هو الوحيد اللي معايا في القوضه قبل ما يسيطر عليه المرض… .لقيت معجزه خلايا العنكبوت زي خلايا الأطراف المتاكله اللي كنت محللاها لبابا ركزت شويه وعملت مصل من خلايا العنكبوت وقررت اني اجرب المصل علي نفسي حتي لو منجحتش المرض متمكن مني ليه لا.بعد لما اخدت المصل مبقتش حاسه باطرافي خالص انا فشلت نمت في سريري علي فشل ودماغي بدأت في التقل شويه شويه وبعدين محستش غير الصبح والشمس داخله اوضتي بحرك أيديه علي وشي اغطي الشمس عن عيني .انا حركت أيديه وبحرك رجليه كمان وحاسه بنشاط رهيب .جريت علي ماما اقولها المعجزه اللي حصلت لقيتها تعبانه جدا في المرحله الاخيره .فرحتها وسبتها وجريت علي المستشفي اقولهم علي اللي حصل واديتهم مكونات المصل وروحت لماما وحقنتها بالمصل ونمت في حضنها لقيتها الصبح بتضمني ماما بتتحرك وبتضحكلي وبتقولي انتي معجزه واني نجمه خارجه من الظلام .سمعت في التلفزيون أن المصل بتاعي نجح وان الناس بدات تتعالج من المصل واسمي متردد في كل مكان من الكبير والصغير وصحافيين جايين وخارجين يعملوا معايا لقاء وازاي اكتشفت مصل المرض النادر .
سبحان الله الحل كان موجود قدامي طول الوقت وفي أضعف مخلوق وربنا الهمني أنه فيه العلاج قبل ماتيجي عليه مرحله وأياس وان ربنا لما بيخلق الداء بيخلق معاه الدواء ……