ليه ربنا قال الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم
ليه مقالش الذين يوقنون

213

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
فيه نقطه صغيره عايز افهمها هو ليه ربنا قال “الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم
ليه مقالش الذين يوقنون عشان بسمع زيطه من ناس كتير ف النقطه دى
حاجه تانيه معلش هو ليه الإبل خلقت من نار إيه الحكمه ف كدا

  • أما الأول ؛ فإما أن تحمل الآية على ظاهرها ؛ فيكون لقاء الله هنا بمعنى الموت ، ويكون التأويل : الذين يظنّون أنهم سيموتون في أي لحظة ، وهذا صحيح .
  • أو تفسر اللقاء هنا بمعنى الثواب ، فيكون التفسير : الذين يظنون أنهم سيجدون ثواب ما عملوا عند الله ، فلا أحد يقطع بالثواب إذا لم يتقبل الله العمل .
  • أو تفسير اللقاء هنا بمعنى العقاب ، فيكون التفسير : الذين يظنون أنهم سيجدون السيئات التي عملوها عند الله ، فالله قد يغفرها وقد لا توجد .
  • وإما أن تفسر الظن هنا بالعم ، لأن العلم والظن يشتركان في كون كل واحد منهما اعتقاداً راجحاً ، إلا أن العلم راجح مانع من النقيض ، والظن راجح غير مانع من النقيض ، فلما اشتبها من هذا الوجه صح إطلاق اسم أحدهما على الآخر .
  • وأما السؤال الثاني ؛ فيعني أنها خُلِقت من أخلاق الشياطين ؛ لحدّة وعصبية في طباعها ، لا أن عفريتاً تحوّل لجمل .
  • وبس .