كيف أقضي على التوتّر والقلق؟

48

كيف أقضي على التوتّر والقلق؟

١- لا تُفَكّر في المُستقبل كثيراً ، لأنّ الغيب ليس لكَ علمٌ فيه ، وكثرة التفكير فيه تجعل الهواجس تلتفّ حولك ، وتتصوّر لكَ الدّنيا في حُلّةٍ سوداء قاتمة ، ولكن عليكَ أن تصرف كلّ ما يجعلك تفكّر فيما هو آتٍ.🫀

٢- تذكّر أنّك ابن اللحظة التي تعيشها ، وحاول أن تستمتع بما بين يديك ، ولا تُفرّط في يومكَ أبداً ، فأنت إذا قضيتَ نهاراً سعيداً وانشغلتَ بهِ فقط ، فسيكون ذلك منهجاً لحياتك ويجعلكَ فاعلاً أكثر ، ويجعلكَ تُقبل على حياتك بكلّ حبّ ويُبعد عنكَ القلق والتوتّر بكلّ تأكيد.🫵

٣- إبتسم دائماً ، وكن مُتفائلاً ، فالتشاؤم والسلبيّة أساس كلّ همٍّ ونكَد ، وحاول دائماً أن تبتسم ولو مُجبراً عليها، لأنّ السعادة أحياناً تُصنع ولو لم تتوفّر أسبابها بين أيدينا، والابتسامة والتفاؤل هي من صفات الأشخاص الناجحين.

٤- أُطرد الأفكار الهدّامة من رأسك مُباشرةً إذا خطرت ببالك، ولا تسترسل فيها أبداً.

٥- إشغل وقتكَ بشيءٍ نافع ومُفيد، وحاول أن تُمارس أشياء تُحبّها، وخصوصاً حاول أن تُركّو على الأعمال الخيريّة والتطوّعية، فنشر الخير والمحبّة بين الناس سيجعلُكَ سعيداً بكلّ تأكيد.✍

٦- إبتعد عن العزلة والوحدة فهي أساس الأوهام والخزعبلات ، فكلّ ما نقلق بشأنه هو تصوّرات من أذهاننا والفراغ يصنع معظمها.🧠

٧- إقرأ كُتُباً نافعة في هذا المجال ، مثل كتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) لديل كارنيجي ، وهُناك كثير من الكُتب التي تُركّز على هذا الأمر وهي تُساعد بالتأكيد في التخلّص من القلق والتوتّر.