كارثة صحية وبيئية تنتظر عشرات الآلاف في منطقة زاوية عبدالقادر التابعة لحى العامرية غرب الإسكندرية، بسبب «مصنع العظم»،

621


كارثة صحية وبيئية تنتظر عشرات الآلاف في منطقة زاوية عبدالقادر التابعة لحى العامرية أول غرب الإسكندرية، بسبب مصنع الأعلاف الموجود داخل مجزر عبدالقادر الآلى المعروف لدى الأهالى بـ«مصنع العظم»، المقيد بالسجل الصناعى من الهيئة العامة للتنمية الصناعية برقم 02000764 لسنة 2017، بسبب الروائح الكريهة التي لا تطاق جراء قيام العاملون بحرق أظافر وعظام الحيوانات وريش الطيور لتصنيع الأعلاف منها، ما أصاب العديد من أطفال المنطقة وكبار السن بأمراض مزمنة وحساسية، ما اضطرهم- حسب قولهم – إلى حرمان أبنائهم من النزول إلى الشوارع.
تحرك برلماني واسع من نواب الإسكندرية تجاه الأزمة، حيث قدم الثلاثى أحمد خيرالله وأحمد الشريف ورزق راغب ضيف الله، أعضاء مجلس النواب، طلبات إحاطة إلى المستشار حنفى الجبالى، رئيس مجلس النواب لتوجيهه إلى الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة الدولة لشؤون البيئة، للتدخل العاجل وحماية عشرات الآلاف من المواطنين القاطنين بجوار المصنع والمهددون بالرحيل وترك منازلهم نتيجة انبعاث روائح كريهة من المصنع لا يستطيع العيش معها