قصه مثل اكفي القدرة على فمها تطلع البنت لامها

59

‏المثل الشعبى التي بيقول:
“اكفي القدرة على فمها تطلع البنت لامها”


كلنا فاكرين أن هذا المثل يعني أن الفتاة تكاد تكون مثل والدتها .. القصة وما فيها ان الأمهات في العهد العثماني كن ينشرن الغسيل على الأسطح وكان طلوع الاسطح للبنت غير المتزوجة عيب وكانت الام عندما تطلع بالغسيل على السطح وتنشره ، كانت تحمله في قدر نحاسي كبير


ولصعوبة الطلوع والنزول على الام‏ ‏فكانت اذا كان هنالك باقي للغسيل كانت الام تكفي القدر وتخبط عليه حتى تسمع البنت تحت فتطلع لامها على باب السطوح وذلك بدلا عن تناديها باسمها لسببين !
الاول حتى لا ترفع الام صوتها فيسمعها من في الشارع او الجيران لأن ذلك كان من العيب والمكروه في المجتمع


الثاني حتى لا يعرف من ‏مروره بالشارع ان في البيت بنت اسمها فلانه …
لذلك تستخدم الام الضرب على القدر المكفي فتطلع البنت لامها وترفع لها باقي الغسيل ..
ومن هنا جاءت المقولة :
“اكفي القدرة على فمها تطلع البنت لامها”