قصه بشت ميسي في حفل التتويج والذي صٌنع منه 2 لفرنسا والارجنتين بواسطة بشت السالم أحد أعرق وأقدم صُنَّاع البشوت

84

👇 تعرّف على بشت ميسي في حفل التتويج والذي صٌنع بواسطة “بشت السالم” أحد أعرق وأقدم صُنَّاع البشوت في قطر وتكلّف 8 آلاف ريال قطري .

🔶️ منح أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بشت عربي فاخر إلى النجم الأرجنتيني ميسي ليرتديه قبل استلامه لكأس العالم وهي حركة ذكية تعزز من الهوية القطرية والعربية التي تركت بصمتها بصورة واضحة .

🔶️ يتحدث محمد عبدالله السالم لمجلة إسكواير السعودية عن تاريخ “بشت السالم” قائلاً: “بدأت القصة مع جدي الذي عمل في هذا المجال قبل أكثر من 80 سنة بحسب التواريخ المتوفرة لدينا وكان الفرع الأول في سوق واقف بدولة قطر ومن بعد ذلك ورّث جدي هذه الصناعة إلى أبنائه بعد وفاته وأكملنا مسيرة تطوير هذه المهنة حتى تمكنّا من افتتاح مشغل متكامل في دولة قطر لصناعة البشوت الفاخرة”

🔶️ إرتدى ميسي بشتاً فاخراً صُنع من قماش -نجفي ياباني- وتم تطريزه بشكل يدوي على الطراز القطري الأنيق يمر تصنيع هذا النوع من البشوت بـ7 مراحل مختلفة حتى يُسلم بشكل كامل ويبلغ سعر هذا البشت الذي ارتداه النجم الأرجنتيني قرابة 8 آلاف ريال قطري .

🔶️ تفاجأ ملاك المتجر في حفل التتويج بأن بشت ميسي من صناعتهم ويصف محمد عبدالله السالم ذلك: “في البداية لم نكن نعلم عندما طُلب منا تصميم هذا البشت أنه لبطل كأس العالم وتفاجأنا في الحفل أن البشت الذي ارتداه ميسي هو من متجرنا وشعرت بالفخر عند معرفتي بأن متجرنا كان اختيار المسؤولين الأول لصناعة هذا البشت ليرتديه نجم كأس العالم من قبل أمير الدولة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني”

🔶️ يتحدث “أسعد حاج” المدير التشغيلي لمتجر بشت السالم أنه تلقى طلبين اعتياديين قبل أسبوع من نهائي كأس العالم وأكد “الحاج” أن الطلبين جاءا بمواصفات مختلفة حيث طُلب منهم تصميم بشت قصير وآخر طويل ويبدو أن المنظمين قد أعدو لهذا الحدث بشكل جيد حيث جاء الطلب الأول بطول متناسق مع البطل الأرجنتيني ميسي في حين جاء الطلب الثاني بمواصفات وطول أكبر ليتناسق مع نجم المنتخب الفرنسي هوغو لوريس والذي لم يكن من نصيبه بالطبع ولم نكن نعلم أن بطل كأس العالم سيرتديه في حفل التتويج وكانت المواصفات المطلوبة أن يكون قماش البشت خفيفاً وهو أمر استوعبناه لاحقاً وبدا منطقياً لناوالغاية منه أن يظهر زي المنتخب الفائز بصورة واضحة من خلف البشت”

🔶️ يؤكد السالم أن صناعة البشوت هي إرث عريق تداولناه من أجدادنا ويرمز إلى الفخر والعزة والأصالة بالإضافة إلى كونه زي الأمراء والسفراء وكبار القوم .

🔸️نقلاً عن مجلة إسكوير السعودية
Esquire Middle East