قصة حقيقية توقفت هذه الظواهر بعد انتقال العائلة الى بيت أخر…

629

قصة حقيقية …

في عام 1990 فتاة تدعى (Estefanía) تبلغ من العمر خمسة عشر عامٱ تعيش في أحد ضواحي جنوب مدريد أحضرت لوحة ويجا إلى المدرسة وبحسب أقوال والديها فأن ابنتهما حاولت التواصل مع حبيبها الذي مات أثر حادث دراجة نارية ولكن كانت هناك راهبة قامت بأيقاف هذه العملية وتدمير اللوح وهذا بدوره سبب احداث غير منطقية خارقة للطبيعة .

بدأت (استيفانيا) بالهلوسة ورؤية الاشباح بشكل ظلال داكنة تتحرك سريعٱ ووصفتها بالكائنات الشريرة وأصابتها نوبات من الهوس والجنون وأخذت تصرخ على أخوتها عندها أخذها والدها الى أطباء ومتخصصين مختلفين لكن جميعهم قالوا بأنها لم تكن تعاني من أي مشكلة عقلية .

وفي أغسطس عام 1991 توفت (أستيفانيا) في المستشفى بعد معاناة دامت لأكثر من ستة أشهر من القلق والتوتر والهلوسات المتكررة التي لم تكن هناك أي أسباب لها وبحسب أقوال والديها فأن لوح الويجا هو السبب الرئيسي .

أستغرق الأمر أكثر من عام حتى تواصل والدي (استيفانيا) مع الشرطة من أجل التحقيق في وفاة أبنتهم وعند قدوم الشرطة ادعوا أنهم سمعوا ضجيجٱ من منطقة غير مأهولة في المنزل وهناك دولاب قد فتحت أبوابه بالكامل بطريقة مفاجئة .

بعد وفاة (استيفانيا) عانت عائلتها من الخوارق الطبيعية التي تمثلت بغلق الابواب وفتح الشبابيك وتشغيل الأجهزة واطفائها دون سابق إنذار وتحرك الأثاث وسماعهم صراخ (أستيفانيا).

ذكرت تقارير الشرطة أن غرفة الفتاة كانت حطامٱ ومبعثرة واي شخص يدخلها فأنه سيرى أن الملصقات مخبأة بشكل غريب إضافة إلى رؤيتهم الى صليب يتحرك من تلقاء نفسه .

سقوط صورة (استيفانيا) من الطاولة على ألارض واحتراقها بدون سابق أنذار بحسب أقوال والديها إلى الشرطة .

توقفت هذه الظواهر بعد انتقال العائلة الى بيت أخر والى الان لم يحصلوا على أي تفسير لما حدث لابنتهم (أستيفانيا)

فيلم Veronica يتحدث عن هذه القصة أنصح بمشاهدته