دليل الفطرة علي وجود الله؟ وما هي الفطرة؟

785

سنتحدث في هذا المقال عن أعظم وأقوي دليل علي وجود الخالق سبحانه
ان هذا الدليل العظيم هو دليل الفطرة .
أولا ماهي الفطرة ؟!

الفطرة الخلقة التي خلق الله عباده عليها وجعلهم مفطورين عليها وعلى محبة الخير و كراهية الشر … وبناء على ذلك فإن دليل الفطرة على وجود الله أقوى من اي دليل آخر علميا كان أو عقليا …فالفطرة هي الأساس التي تبني عليها المعارف الإنسانية جميعها .. وعلى رأسها معرفة الخالق سبحانه وتعالى .
فقد قال تعالى (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ) وهذه الفطرة هي العهد الذي أخذه الله على بني آدم قبل أن يخلقوا وجعل منه حجة قائمة عليهم كما قال تعالى ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ ) فهنا الحق سبحانه الزمهم بهذا العهد ألا وهو الفطرة ولذلك كان وجود الله من الأمور الركيزة في الفطرة البشرية …


ان كل انسان يشعر من نفسه ان له رب خالق ويحس بعظمة الحاجة اليه فيتجه بيده وعينه الى السماء لطلب الإغاثة من ربه …
ومايدل على صحة هذا الأصل العظيم ملازمة الدين لتاريخ الإنسانية فبملاحظة تاريخ الأمم والحضارات والأديان نخرج بنتيجة مشرقة واضحة وهو انه لم يخلو عصر قط من دين او معبود بغض النظر اذا كان هذا المعبود حق أو باطل وهذا يدل على ان التدين وقبله الإقرار بوجود خالق للكون مدبر له امر فطري متجذر في النفوس البشرية يشترك الناس فيه على اختلاف احوالهم وعلومهم وبيئاتهم
فحينما مثلا انك لو ذهبت الى جدك الذي بلغ الثمانين الذي لايعرف شيئا عن الحاد او غيره وقلت انه ليس هناك خالق لنا ولا لهذا العالم ماذا ياترى سوف يكون رد فعله ؟!
حقا ان رد فعله لن تسمعه بأذنيك بل ستشعر به لما تجد حذائه على رأسه مستنكرا هذا القول …


كما ان بني آدم اجمعين لهم شعور يشتركون فيه وهو اللجوء للخالق سبحانه عند الشدائد والمصائب فالإنسان حتى لو كان مشركا يفزع في المصيبة عند ربه ويلتجأ اليه وحده دون غيره من المعبودات الباطلة فالإنسان يشعر في قرارة قلبه بالإفتقار الى ربه وان اظهر غير ذلك دفعا للحرج والإعتزاز بنفسه فكما نقول الكل ملحد حتى تسقط الطائرة ….


وقد أقر القرآن الكريم هذا المعنى في قوله تعالى (وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَىٰ ضُرٍّ مَّسَّهُ ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) .


فرجوع الإنسان الى ربه سبحانه وتعالى عند الشدة برهان قاطع على ان فطرته مقرة بوجود الله وربوبيته
ونحن حينما نقول بفطرية معرفة الله لسنا نزعم ان هذه المعرفة تبقى ملازمة للإنسان في كل أحواله كما لانزعم انها تبقى سالمة لا تتأثر بالعوارض الخارجية ولأجل ذلك فإننا نقر انها تحتجب الفطرة و تنتكس وتتزعزع فتأتي الشدائد لتكشف الحجاب وتزيل الغشاوة وتبطل أثر المؤثرات …


فإن الإقرار بوجود الله انه هو في حق من سلمت فطرته من الإنحراف اما من تعرض لأعاصير الشبهات حتى اقتلعت الفطرة السليمة من قلبه فانه يحتاج الي نصب الأدلة العقلية وجمع البراهين العلمية على ذلك وهذا ما سنتحدث عنه فيما بعد ان شاء الله .