على أحدى القنوات العربية المتاجره بمشاعر الفقراء !!

20

على أحدى القنوات العربية،
لكم أن تتخيلو أن يؤتى بشخص في 39 من العمر أعزب وفقير لدرجة لايتصورها الإنسان ويوهمونه بزوجة جميلة ولديها منزل ومال وبالفعل تأتي هذه الزوجة لاأدري كيف قبلت هذه الدور.. وتجلس امامه، وتوهمه بانها أعجبت به ويضحكون به الناس، وتخيل الفقير يفرح من قلبه لحاجه في نفسه لم يوصل إليها ثم يقولون (كاميرا خفية) تخيل ردة فعله.


عرفتم لماذا كتب دوستويفسكي يوما: أنا في نظرهم أهون شأناً من حصيرة، ذلك مايرهقني ويضنيني، ليست مصاعب المال هي التي تقتلني، وإنما تقتلني هذه الإذلالات، وهذه الهمسات، وهذه الإبتسامات الساخرة، لقد أصبحت أستحي أن أحيا، هويت إلى أدنى ما يهوي إليه متشرد بغير جواز سفر