حكم الجمع بين الزوجتين في فراش واحد؟

344

س5404: ما حكم الجمع بين الزوجتين في فراش واحد؟
ج: إن قصدت نوم الرجل مع الزوجتين فقط على نفس السرير فذلك جائز.
السائل: وإن قصدت جماعهما معا!
قلتُ: لذلك صورتان:
الأولى: أن يجامعهما بحيث ترى كل واحدة منهن عورة الأخرى.
فهذه صورة محرمة؛ لعدة أسباب:
حرمة نظر إحداهن لعورة الأخرى
قد تثار شهوتهن فيحصل بينهما سحاق وهو محرم
ولا يخلو الأمر من غيرة قد تقع بينهن.
الثانية: أن يجامعهما على فراش واحد لكن لا ترى واحدة منهن عورة الأخرى.
فهذه مختلف في حكمها فقيل حرام أيضا وقيل يكره كراهة تحريم، وقيل يكره تنزيها لا تحريما وكأنه الأقرب لديّ.
لكن الأولى للمسلم أن يبتعد عن كل هذا، وأن يجامع كل زوجة على فراشها في غرفتها المستقلة الخاصة بها.
السائل: لو جامع كل زوجة في غرفتها الخاص، لكن تعمدت إحداهن أن ترفع صوتها عند الجماع بالضحك والتأوهات حتى تسمع الأخرى وتغيظها هل يحرم ذلك؟
قلتُ: هذا من قبيل كيد نساء، ولا أستطيع تحريمه.

(فتاوى اليوم= الأحد ٠٩ أكتوبر ٢٠٢٢ م – ١٣ ربيع الأول ١٤٤٤ هـ)

س5401: هل صحّ أن أبا لهب يُخفّفُ عنه عذاب النار كل يوم اثنين لإعتاقه ثويبة سُرورًا بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم
ج: لم يصح ذلك في تحقيقنا.

س5402: هل فضّل بعض أهل العلم ليلة ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم على ليلة القدر؟
ج: نعم، وخالفهم في ذلك بعض العلماء ففضلوا ليلة القدر.
والظاهر لديّ أن ليلة القدر أفضل؛ لأن الله قال عنها: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } [القدر: 1 – 5].
وقد ألّف الإمام محمد بن أحمد بن مرزوق أبو عبد الله التلمساني (المتوفى 781هـ) كتابا في هذه المسألة وهو كتاب:
جنى الجنتين في شرف الليلتين (ليلة القدر – ليلة المولد).
وذكر (21) دليلاً لتفضيل ليلة المولد النبي الشريف على ليلة القدر.

س5403: قرأت لأحدهم الكلام التالي: ((زكاة الفطر بوجود النص خالفوه، والاحتفال بالمولد بانعدام النص فعلوه!
سبحان الله، نسأل الله الهداية)).
فما رأيكم فيما كتب؟
ج: كلامه خطأ؛ لأن النص في زكاة الفطر جوّز الطعام ولم يمنع المال، والنصوص في المولد ليست منعدمة كما زعم، وإنما فاته تدبرها.

س5405: هل يجوز بيع الأسنان المخلوعة لطلبة كليه الأسنان لغرض التدرب عليها؟
ج: نعم، يجوز ذلك.

س5406: عندي بعض ماء زمزم، وأريد قراءة القرآن لغرض ما، فهل يستحب شرب ماء زمزم قبل أم بعد قراءة ما تيسر من القرآن الكريم؟
ج: شرب ماء زمزم بنيات حسنة متعددة استحبه وفعله كثير من العلماء، وإن لم يثبت في ذلك حديث مرفوع، وقالوا -من خلال التجربة- له نفع وتأثير.
وبناءً عليه: فلا مانع من شرب ماء زمزم بنيات متعددة مع الأخذ بالأسباب أيضا.
السائل: ما صحة هذين الحديثين عن ماء زمزم:
الأول: إنها مباركة، إنها طعام طُعم.
الثاني: ماء زمزم لما شُرب له؟
قلتُ: الحديث الأول: صحيح أخرجه الإمام مسلم في صحيحه.
والحديث الثاني: ضعيف لا يصح أعله النُقاد.
وأما شرب الماء هل يكون قبل النية أم بعدها؟
فالأمر في ذلك واسع.

س5407: ما صحة حديث: مَن كفَّ غضبَه ستر الله عورتَه.؟
ج: لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

س5408: ما رأيكم في نوعية الرسائل التالية:
((بيقولك إن النهارده دعاء سيدنا يونس عليه السلام
لا الله إلا أنت سبحانك إني كنتُ من الظالمين.
أرسلها ل ٢٥ شخص وسوف تسمع خبرا حلوا الليلة
هذه حقيقه مثبته علميا، وإذا أهملتها فسوف يصيبك تعس ٩ سنوات، هذه أمانة فى رقبتك إلى يوم الدين.
لا اله الا الله أرسلها وانتظر ٥ دقائق ستتلقى خبرا يسعدك والله العظيم)).؟
ج: هذه رسائل فارغة لا قيمة لها شرعا، وما هي إلا تأليف وكذب، ولا يجوز نشرها إلا للتحذير منها.

س5409: أفتت دار الإفتاء المصرية فتوى مفادها: جواز التسبيح والذكر والإنسان على جنابة.
فما مدى صحة هذه الفتوى؟
ج: هذه فتوى صحيحة ١٠٠٪؜
وقد طالعتها على صفحتهم المباركة
وهذا نص الفتوى:
((السؤال: هل يجوز التسبيح والذكر والإنسان على جنابة؟
الجواب: الذكر هو العبادة التي وسَّع الله تعالى في وقتها وشروطها وأحوالها، فهي مستحبَّة في كل حال ووقت بإطلاق في حال الطهر الكامل أو غيره؛ فالأمر بالذكر جاء مطلقًا، فدلَّ ذلك على جواز الذكر في أي حال يكون عليها الإنسان؛ قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا ۞ وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا﴾ [الأحزاب: 41-42]، وقال تعالى: ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ۞ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾ [آل عمران: 190-191].
و قد كان النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم ذاكرًا لله سبحانه في كل حركاته وسكناته وفي كل أحواله صلى الله عليه وآله وسلم؛ فعن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: “كان رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم يذكرُ الله عزَّ وجلَّ على كلِّ أحيَانه” رواه مسلم.


وقد نقل الإمام النوويُّ إجماعَ العلماء على جواز الذكر بالقلب واللسان للمحدث والجنب والحائض والنفساء؛ فقال في كتابه “الأذكار” (ص: 11): [أجمع العلماءُ على جواز الذكر بالقلب واللسان للمُحْدِث والجُنب والحائض والنفساء، وذلك في التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والدعاء وغير ذلك] اهـ.
والله سبحانه وتعالى أعلم)).

س5410: رأيت صورة على النت لمدرسة بها (ابتدائية- روضة -حضانة) مكتوب على يفطتها:
(أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون).
فما قولكم؟
ج: الآية الكريمة التي كُتبت على يافطة المدرسة، نرى أنها وضعت في غير موضعها؛ لأن هذه هي الآية رقم ١٢ من سورة يوسف، وهي قول إخوة يوسف عليه السلام لأبيهم يعقوب عليه السلام، وكانوا قد دبروا ليوسف شرا ولم يحفظوه كما وعدوا.
وبناءً عليه: فكتابة قول إخوة يوسف هذا يشير إلى أن المدرسة ستفرط في الطلبة ولن تحفظهم، فوضعها في هذا المقام غير صحيح بمرة.