تفاصيل إشعال النيران في سيدة وابنها بالقناطر الأم عاوزة حق ابني

148

تفاصيل إشعال النيران في سيدة وابنها بالقناطر الأم عاوزة حق ابني

جريمة بشعة شهدتها قرية «البرادعة»، التابعة لمركز القناطر الخيرية، بمحافظة القليوبية، حيث أقدم عاطل على إشعال النيران في ربة منزل، زوجة ابن عمه، وابنها الشاب، 21 سنة، في مشهد مأساوي، أسفر عن وفاة الابن، بعد حجزه في العناية المركزة لعدة أيام، في أحد المستشفيات بالقاهرة، وإصابة الأم بحروق متفرقة، حيث ما زالت تخضع للعلاج، وسط صدمة كبيرة برحيل ابنها الذي تبكيه ليلاً ونهاراً، مطالبة بالقصاص له من الجاني، الذي قتل ابنها بدم بارد، وشرع في قتلها، بسبب خلاف على منزل قديم، اشتراه والد المجني عليه من شقيقه، إلا أن ابن عمهما رفض ترك المنزل، وهدد بقتل الجميع، مستخدماً أنبوبة بوتاجاز وزجاجات البنزين، وراح الابن الشاب ضحية الحادث، أثناء محاولته إنقاذ أمه التي حاصرتها النيران.

والد ضحية الموت حرقاً بالبرادعة: ابن عمي لم يرحم زوجتي وابني ومنع إنقاذهما
قال «محمد رجب»، بالمعاش، والد ضحية الموت حرقاً، الشاب «محمود محمد رجب»، 21 سنة، حاصل على دبلوم فني، إنه فقد ابنه نتيجة قيام المتهم بإشعال النيران في زوجته وابنه، ليموت الابن صريعاً، وتخضع الأم للعلاج من حروق خطيرة، مشيراً إلى أن بداية الخلاف كانت بسبب شرائه لمنزل قديم مسقوف بالخشب من شقيقه،

ليفاجأ بمنازعة المتهم ويدعي «أحمد حمام»، ابن عمه، له في المنزل، بحجة أنه كان يعيش فيه مع شقيقه، مؤكداً أنه كان يقيم بالمنزل دون أي سند.


وأضاف أنه حاول اتباع الإجراءات القانونية لإخراجه من المنزل، وقام بتحرير المحضر 7337 مركز شرطة القناطر، لإخراجه من المنزل، ولكن كان مصير المحضر الحفظ، مشيراً إلى أنه يوم الواقعة فوجئ بقيام المتهم بتعريش سقف المنزل بالخشب من جديد، بعد أن تم إخراجه منه بواسطة الأهالي في وقت سابق، فذهب لإبلاغ الشرطة، وخلال هذه الفترة حاولت زوجته وابنه طلب النجدة من القائم بعمل عمدة القرية، ولكنه لم يتدخل ليفاجأ الجميع بأن المتهم يخرج أنبوبة بوتاجاز، ويمسك بزجاجة بنزين، ويحاصر المنزل ويمنع كل من يقترب منه، وحينما حاولت الزوجة المجني عليها الاقتراب من المنزل، أشعل فيها النيران، وعندما حاول ابنه إنقاذ والدته، أشعل فيه النيران هو الآخر، وظل يسكب عليه البنزين، حتى أمسكت النيران في جسده بالكامل، ليتم نقله للمستشفى، ولكنه توفى بعد الواقعة بعدة أيام، ويتم القبض على المتهم، وطالب الوالد المكلوم بحق ابنه، ومعاقبة الجاني على قدر جرمه في حق المجني عليهما.
والدة ضحية الموت حرقاً بالبرادعة: ابني مات واحتسبه شهيداً وعاوزه حقه
فيما قالت «نورا»، أو «أم محمود»، الشاب القتيل ضحية القتل حرقاً، إن منظر ابنها والنار تمسك فيه، ولا أحد يقدر على إنقاذه، لن تنساه طول العمر، محتسبة ابنها «شهيداً عند الله»، لأنه كان يدافع عنها، وطالبت القضاء المصري بالقصاص من المتهم، مشيرةً إلى أن الحادث وقع منذ عدة أيام، حينما ذهبت هي وابنها للمنزل محل الواقعة، وحاولت طلب النجدة من العمدة، لإخراج القاتل، ابن عم زوجها، الذي هددهم بالحرق، وعندما عادت للمنزل قام المتهم بحرقها هي وابنها، ومنع المتواجدين من إنقاذهما.
تجديد حبس المتهم بحرق المجني عليهما
وفي سياق متصل، قرر قاضي المعارضات بمحكمة القناطر الخيرية الجزئية تجديد حبس المتهم «أحمد ع.»، الشهير بـ«أحمد حمام»، في واقعة اتهامه بحرق ربة منزل وابنها، بسبب الخلاف على ملكية منزل بقرية «البرادعة»، دائرة مركز القناطر، فيما عدلت نيابة القناطر التهمة من الشروع في القتل إلى القتل العمد، بعد وفاة الابن متاثراً بجراحه، وما زالت الأم تتلقى العلاج بنفس المستشفى.