الدعاء المستجاب للنبي صلي الله عليه وسلم في ليله الإسراء والمعراج وموعدها…

525

موعد ليلة الاسراء والمعراج

قالت دار الإفتاء المصرية، في بيانها أن ليلة الإسراء والمعراج تبدأ من مغرب اليوم الأربعاء 26 رجب 1442هـ الموافق ١٠-٣-٢٠٢١ حتى فجر الخميس 27 رجب 1442هـ الموافق ١١-٣-٢٠٢١م

ما حكم الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج في شهر رجب؟

تقول دار الافتاء المشهور المعتمد من أقوال العلماء سلفًا وخلفًا وعليه عمل المسلمين أنَّ الإسراء والمعراج وقع في ليلة سبعٍ وعشرين من شهر رجب؛ فاحتفال المسلمين بهذه الذكرى في ذلك التاريخ بشتَّى أنواع الطاعات والقربات هو أمرٌ مشروعٌ ومستحب؛ فرحًا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمًا لجنابه الشريف، وأما الأقوال التي تحرِّمُ على المسلمين احتفالهم بهذا الحدث العظيم فهي أقوالٌ فاسدةٌ وآراءٌ كاسدةٌ لم يُسبَقْ مبتدِعوها إليها، ولا يجوز الأخذ بها ولا التعويل عليها.

الدروس المستفادة من ليلة الاسراء والمعراج

قال الشيخ محمد حسن، المحاضر والباحث في الشريعة الإسلامية، إن ما يجب تعلمه من حادثة الإسراء والمعراج أنه لا يجب اليأس مع الأمل والتفائل دائما.

وأوضح حسن خلال استضافته مع الإعلامي محمد جاد مقدم برنامج «صباح البلد» المذاع على قناة صدى البلد اليوم الجمعة، أن رحلة الإسراء والمعراج بدأت بعدما أوذي النبي محمد صلى الله عليه وسلم أثناء دعوته أهل الطائف للإسلام وسال الدماء من قدمه الشريف فركن إلى شجرة ودعا ربه.

وأضاف أن النبي محمد دعا ربه بالدعاء الشهير قائلا: «اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك، أو يحل على سخطك، لك العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك».

وأشار إلى أن الله عز وجل أراد أن يُكرم النبي محمد فبعث إليه جبريل عليه السلام ليحمله على البراق- ما بين البغل والحمار- شديد البياض ويتميز بسرعته الفائقة، مضيفا أن الرسول صلى الله عليه وسلم ترقى حتى وصل إلى بيت المقدس في فلسطين ثم صلى بالأنبياء جميعا إماما وهذه دلالة كبيرة بأنه خاتم الأنبياء.

دعاء النبي صلي الله عليه وسلم

وأضاف أن النبي محمد دعا ربه بالدعاء الشهير قائلا: «اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني؟ أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك، أو يحل على سخطك، لك العُتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك».