كان في عمق البحر بيغرق وظهر لزوجته التي كانت تقيم حفلا في منزلهم وسط ذهول الجميع طب ازاااي ده حصل !!!

155

كان في عمق البحر بيغرق وظهر لزوجته التي كانت تقيم حفلا في منزلهم وسط ذهول الجميع طب ازاااي ده حصل !!!

ظاهرة الشبيه معروفة منذ القدم ولها أصداء في أغلب الشعوب . يطلق عليها بالانجليزية أسم (doppelganger ) وهي كلمة مأخوذة عن الألمانية وتعني المزدوج ، تعني عمليا وجود شبيه أو نسخة ثانية لإنسان مازال على قيد الحياة ، هذا الشبيه يكون ذو طبيعة أثيرية ويتجلى للآخرين بشكل منفصل تماما عن صاحبه فيثير الدهشة والرعب في النفوس

الادميرال جورج تريون
في 22 يونيو 1893 كان الأدميرال جورج تريون يقود أسطول البحرية الملكية البريطانية خلال مناورة تدريبية في مياه البحر الأبيض المتوسط . كان الجو صحوا ومضى كل شيء على خير ما يرام طيلة النهار ، لكن في عصر ذلك اليوم أعطى الأدميرال عن طريق الخطأ أمرا لإحدى المدمرات المواكبة لسفينة القيادة بالاستدارة على نحو مغاير للاتجاه الصحيح ، كان أمرا كارثيا أدى لتصادم رهيب بين المدمرة وبين سفينة القيادة التي يستقلها الأدميرال ، والنتيجة كانت غرق سفينة القيادة وموت 357 بحارا على متنها . وقد رفض الأدميرال مغادرة سفينته بينما كانت تغرق وقرر أن يمضي إلى الأعماق بصحبة ضباطه وجنوده ، كانت آخر جملة قالها هي : “إنها غلطتي بالكامل” .


العجيب في القصة هو أنه بينما كان الأدميرال يغوص إلى أعماق البحر قبالة سواحل طرابلس اللبنانية ، كانت زوجته تقيم حفلا باذخا في منزلها بلندن دعت إليه العديد من أصدقائها وأقاربها .


خلال هذا الحفل وأمام أنظار الجميع حدث أمر لا يصدق ، فقد ظهر الأدميرال تريون وهو يرتدي بزته الرسمية التي تعلوها الأوسمة والنياشين ، نزل السلم من الطابق الثاني ومضى بصمت ووجوم بين الحضور من دون أن يلتفت لأحد ، سار عبر البهو الكبير وصولا إلى حجرة المعيشة حيث تلاشى واختفى هناك . وقد تسبب ظهوره المفاجئ بصدمة كبيرة للحضور خصوصا بعدما تواترت أخبار موته في اليوم التالي .


قصة الأدميرال تريون ليست فريدة من نوعها ، فهناك حوادث مماثلة مر بها أشخاص ظهر شبيههم قبل موتهم بوقت قصير ، ولهذا السبب ينظر بعض الناس في الغرب إلى ظاهرة الشبيه على أنها نذير شؤم ودلالة على موت وشيك .


ومن المشاهير الذين صادف ظهور شبيههم قبيل مفارقتهم الحياة هم الرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن وملكة انجلترا إليزابيث الأولى وإمبراطورة روسيا كاترين الثانية والشاعر الانجليزي بيرسي شيلي .