سمعَ حديث لن يٌفلِحَ قَوم وَلّوا أمرَهُم إمرأة فصاح ميركل إمرأة يا ناس؟

429

سمعَ حديث لن يٌفلِحَ قَوم وَلّوا أمرَهُم إمرأة”

فأسرَعَ إلى صفحته بالفايسبوك ، يصرُخ :
ميركَل إمرَأة ، يا ناس ؟
ماذا عن ميركل ؟

كيف يمكنُ أنْ يكون حديثُ البخاري : “لن يفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة”
صحيحاً
و نحن نرى النجاح الباهر الذي حققته ميركل في ألمانيا ؟.
يجب أنْ نصحّح الإسلام ؟

و هو يقول هذا الكلام ليتوصل منه إلى غرضين:

1- التشكيك في مصداقية صحيح البخاري ، كمقدِّمة للتشكيك في مصداقية النبي صلى الله عليه و سلم نفسه.
2- حُبّ الظهور و الشُّهرة عبر قاعدة: ” خالِف لِتُعرَف “.

. .

رغم أنّ الرد على هذه الجَهالة ، أسهَل مِن شرب الماء:

1- حديث: ” لن يفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة” قالَه النبي صلى الله عليه و سلم حين بلغَهُ
أنّ الفرس ولّوا عليهم بِنت كسرى ، فقاله و صَدَقت نبوءَته عليه الصلاة و السلام في هلاك الفرس
و ما هو إلا زمن يسير حتى أبيدت حضارة الفرس على يد المُسلِمين العرب الفاتحين
فلم يفلح هؤلاء القوم حقاً و صِدقاً

2- و مع ذلك فالعبرة كما يُقال: (((بعموم اللفظ لا بخصوص السبب))) :
و نحن نقول: إنّ الدُّول الكبرى نادراً ما ينجح فيها الرجال فكيف بالنساء ؟
و لا نجد في التاريخ دولة واحدة قادتها إمرأة الا كانت إلى زوال ،
والقرآن قد قصَّ علينا :

-قصة بلقيس و نهاية دولتها على يد النبي سليمان عليه السلام

-و التاريخ يحكي أن الهنود هُزِموا أمام المستعمر الإنجليزي في زمن ملكتهم “ماني كارنيكا”

  • وانتهت حضارة مصر بسبب “كليوباترا” التي أدخلت الرومان ثم أنتحرت بسبب موت عشيقها الروماني !

-و هي نفس النتيجة التي آلت إليها حاكمة تدمُر و الشام الزّباء

-و كان للبربر حاكِمة تدعى بويا أوردتهم المهالك و أسلمتهُم
إلى النوائِب

ثم ولوا عليهم إمرأة أخرى تُدعى “ديهيا” و صادفت فتوحات المُسلمين ، و قُـ.ـتلت ضِدّهم في معركة سَهل تبسة ، بعدما أحرقَت الأراضي و الزروع

  • “بوديكا” ملكة بريطانية قادت ثورة ضد الرومان
    فدمّرت قومها و أنهزموا أما هي فأنتحرت بشرب السم حتى لا تقع في قبضتهم
    و .. و ..

.

3- و استشهاد (الحـ..ـاقد) بميركل للطعن في الحديث
إستشهاد ساذج و غبي !

“ميركل” ليست أصلاًَ هي الحاكمة !
و ليست التي تُصدر الأوامر !

لان نظام الحكم في ألمانيا حكم فيدرالي ، إنها نائبة عن الشعب و تحكم بإختياراته حسبما يعبر عنه البرلمان المنتخب ، الذي هو الحاكم الفعلي لهذه الشعوب ،
فميركل هي رئيسة الوزراء فقط ، و هي كالدرَجة في السُّلم

و النجاح في ألمانيا يعود إلى الحزب الحاكم بجميع أعضائه و إلى البرلمان المنتخب و ليس إلى شخصية ميركل و إن كان لها من المزايا ما ليس لبقية أعضاء حزبها. إضافة أن صاحب نهضه ألمانيا رجل هو

وزير الإقتصاد “لودفيغ إيرهارت” الذي دخل التاريخ بصفته “والد المعجزة الاقتصادية الألمانية”.
إضافةً لأنّ ألمانيا كانت دولة قوية قبل أن تحكمها ميركل بعقود من الزمن

و ألمانيا تقع ضمن قائمة ” أرض السافلين التي تضم كندا و إنجلترا و السويد و أستراليا و أمريكا و آلخ “
هي الأرض التي تخـ..ـون فيها زوجتك و تبيع فيها دولتك و تكفر فيها بربّك .. و لا تبالي .. فكل قانون على هذه الأرض سقط .. و كل قناع على هذا الوجه أنكسر .. و لم تعد فيها فيها إلّا سافرا .. تسير مع السافلين .. و لا تبالي.

المصدر على سرقات ألمانيا من الدول

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=289047062449082&id=106423714044752

و راح يختزل نجاح ألمانيا في 10 سنوات بقيادة ميركل ،
هل رأيتم خداعاً و غباء كهذا ؟

. . و ليست كل نسائهم حاكمات و لا معززات مكرمات . بل معظمهن يشغلن في مناصب رذيئة و فيها بخس و تحقير و إمتهان لكرامتهن . و لا أدل على ذلك مما سبق و نشرناه من إحصائياتهم . في دول اللصوص أوروبا الغربية أكثر من مليون إمرأة يعملن في الدعارة ألمانيا لوحدها يوجد بها أكثر من ٤٠٠ الف إمرأة يعلمن في بيوت الدعـ..ـارة و تتربح الحكومة الألمانية ٢٠ مليار دولار سنوياً من لحوم النساء و إسبانيا تتربح ٢٦ مليار دولار أمريكي سنوياً من لحوم النساء و غير المليارات من صناعه الأفلام الإبـ..ـاحية و في هولاندا يتم عرض النساء في فتارين كالأحذية

المصدر

و لكن الإسلام جعلها أقرب ما يكون بالأميرة التي هي مصانة و يأتيها رزقها رغداً و حولها الحماية من كل محارمها .و لم يمنعها عن الأعمال التي تكون فيها مصانة لا يعتى فيها على عرضها و نفسها و مالها … فشان بين ما أراده الله لها و بين ما أراده البشر .

فيلم وثائقي عن الدعـ..ـارة في أسبانيا

4-و هذه نقطة مهمة جداً :
فالفَلَاح المذكور في حديث النبي صلى الله عليه و سلم ليس مقصودا به ضمان الطعام و الشراب و الحرية
الشهوانية المطلقة

بل مُراد به الفلاح بمعياره الشرعي الذي يعني العيش
في الدنيا على وِفق الفطرة السديدة و الشريعة المحكمة ،
والفوز في الآخرة بالجنة، وهذا الفلاح منفي عن عموم الكافرين رجالا كانوا أو نساء ، قال تعالى: {فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته إنه لا يفلح المجرمون}

و قال سبحانه: {و من يدع مع الله إلهاً آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون}،

فعلى فهم (****) يجب أن تكون هذه الآية محل تشكيك أيضا لأننا نرى أن هؤلاء الكـ..ـفار قد حقّقوا من النجاح ما لم يحققه غيرهم !! بسرقة

.

5- و فوق هذا و ذاك
فالإسلام لم ينتقص المرأة حين قرر نبيه صلى الله عليه و سلم أنه: لن يفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة ،
حتى يعرّض بذلك (****) !

بل هو عبّر عن واقع و طبيعة النساء ، فإن الدولة أي دولة كانت تحتاج إلى قائد لا يهاب و لا يخاف و مستعد لخوض أعتى الحروب و أقساها ، و يجب أن يسمَع به الآخرون فيهابونه ، و هذه صفات لا توجد في النساء اللاتي تغلِب عليهنّ العاطِفة