كثيرا ما ذكر القرآن لفظ عاد الاولى فمن هي عاد الثانية ؟ وهل هي امريكا

814

حدث يغير وجه الارض

كثيرا ما ذكر القرآن لفظ عاد الاولى فمن هي عاد الثانية ؟
وكثيرا ما ذكرت كتب العهد القديم والجديد دولة كبيره تحكم في اخر الزمان وسماها ببابل الثانية او حتي من كثرة ظلمها وفسادها سماها بالزانية الكبري .
حتي ان ما ورد عن الامام علي رضي الله عنه انه ذكر في بعض الاثر الضعيف لفظ “الامرك” على دولة تحكم في اخر الزمان فيخسف بها الله .

🌏
نعم سيدي القارئ نحن نتحدث عن امريكا هي عاد الثانيه وهي بابل العظمى وهي الزانيه الكبري ، ولكن كيف ستدمر ؟؟؟
انهم يعرفون تماما كل كلمه ساذكرها حتي انهم يتعجبون لماذا يدمر الرب الدولة التي ساعدت شعبه المختار ولكننا كمسلمين نائمين في العسل ، حتي انك تجد في كثير من افلامهم هذا النيزك القادم ليدمرهم ويدمر الارض وهذا ليس من وحي الخيال ولكنه مما يعلمون وما ادراكم بعلم بني اسرائيل ..

روى مسلم في ” صحيحه ” عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إن الساعة لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات فذكر الدخان والدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم ويأجوج ومأجوج وثلاثة خسوف خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم )
اي انه سيكون هناك خسف بالمشرق اولا وهناك الكثير من الاحاديث لا مجال لها الان ان هذا الخسف سيكون بالبصره او مدينة بالشام تسمى حرستا وان خسف جزيرة العرب هو خسف لجيش رجل يسمي السفياني وهو جيش خرج لقتل المهدي فتخسف به في البيداء بين مكة والمدينة .

عن عمران بن حصين -رضي الله عنه- أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ( في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف، فقال رجل من المسلمين: يا رسول الله ومتى ذاك ؟ قال: إذا ظهرت القينات والمعازف وشربت الخمور ) رواه الترمذي وصححه الألباني .

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ( لا تقوم الساعة حتى يخسف بقبائل فيقال من بقي من بني فلان )،

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: ( إذا اختلف الرمحان بالشام، لم تنجل إلا عن آية من آيات الله. قيل: وما هي يا أمير المؤمنين؟ قال: رجفة تكون بالشام، يهلك فيها أكثر من مائة ألف، يجعلها الله رحمة للمؤمنين وعذابا على الكافرين. فإذا كان ذلك، فانظروا إلى أصحاب البراذين الشهب المحذوفة، والرايات الصفر، تقبل من المغرب حتى تحل بالشام، وذلك عند الجزع الأكبر والموت الأحمر. فإذا كان ذلك، فانظروا خسف قرية من دمشق يقال لها حرستا. فإذا كان ذلك، خرج ابن آكلة الأكباد من الوادي اليابس، حتى يستوي على منبر دمشق. فإذا كان ذلك، فانتظروا

اما عما ورد في كتب اهل الكتاب :

أ-((الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة التي زنى معها ملوك الأرض وسكر كل سكان الأرض من خمر زناها)) (ص245).
ب- ((لأن تجارك كانوا عظماء الأرض إذ بسحرك ضلت جميع الأمم وفيها وجد دم (أتباع) أنبياء وقديسين وجميع من قتل على الأرض))
ج ((اعتدّت بنفسها على الربّ…)) ويقول:

((ها أنذا عليك أيها الاعتداد بالنفس.. لأنه قد أتى يومك وقت افتقادك، سيعثر الاعتداد بالنفس ويسقط وليس أحد ينهضه وأوقد ناراً في مدنه فتلتهم كل ما حوله))

ثانيا :- موقع امريكا الجغرافي و تكوينها الديمغرافي :

أ ((المياه التي رأيت حيث الزانية جالسة هي: شعوب وجموع وأمم وألسنة)) .
ب- هي خليط من الشعوب ولذلك هم عند بداية يوم غضب الله عليها ينصح بعضهم بعضاً:
((اهجروها ولنذهب كلّ واحدٍ إلى أرضه فإنّ الحكم عليها بلغ أعلى السموات ورفع إلى الغيوم))

ثالثا :- من مشاهد الدمار المخيفة و ردود الأفعال البشر تجاه ذلك :

أ كيفية الضربة المدمرة :

((رفع مَلاك واحد قوي حجراً كرَحى عظيمة ورماه في البحر قائلاً: هكذا بدفْعٍ ستُرمى بابل المدينة العظيمة ولن توجد فيما بعد))

ب نتائج الضربة وتأثيراتها على عامة الدول و الشعوب :

1 ((كيف كسرت وحطّمت مطرقة الأرض بأسرها؟ كيف صارت بابل دهشاً عند الأمم، نصبتُ لكِ فخاً فأُخذتِ يا بابل ولم تشعري، لقد وجدتِ نقيضي عليكِ لأنك تحديتِ الرب))
2 ((يبكي تجار الأرض وينوحون عليها لأن بضائعهم لا يشتريها أحد فيما بعد، بضائع من الذهب والفضة والحجر الكريم واللؤلؤ والبز والأرجوان والحرير والقرمز . . والعاج والخشب والنحاس والحديد والقرفة والبخور والطيب والخرد والزيت والحنطة والبهائم غنماً وخيلاً ومركبات . . . كل هذه البضائع تجارها سيقفون من بعيد من أجل خوف عذابها يبكون وينوحون، ويقولون ويل! ويل! . . . خربت في ساعة واحدة!))

ج اثر دمار امريكا على اسرائيل : هناك أدلة كثيرة تدل على ان اسرائيل ستهلك سريعا بعد امريكا حيث انقطع حبل الناس عن دولة بني صهيون فجأة لذلك :

1 (إذا صرختِِ فلتنقذك مجموعاتك لكن الريح سترفعها جميعاً والنسيم يذبّها، أمّا الذي يعتصم بي فيملك الأرض ويرث جبل قدسي)) وفي الترجمة الأخرى:

((ولكن الريح تحملهم كلّهم تأخذهم نفخة، أما المتوكل عليّ فيملك الأرض ويرث جبل قدسي)) .
ويذكرهم قائلاً:
2 ((إذا مدّ الربّ يده عثر الناصر وسقط المنصور وفنوا كلّهم جميعاً))
الناصر: أمريكا وهي بابل الجديدة، والمنصور: إسرائيل وهي دولة الرجس.
ويذكر أشعياء أنّ العقوبة في يوم الغضب لا تختص بالرجسة ( اسرائيل ) وحدها بل:

((في ذلك اليوم يعاقب الرب بسيفه القاسي العظيم الشديد، لاوياثان الحية الهاربة، ولاوياثان الحية الملتوية ويقتل التنين الذي في البحر)) .

والنتيجة النهائية لجملة الخسائر قد وردت أيضا في سفر الرُّؤيا، الإصحاح 16 / 9 – 11, ما نصه: “ومات ثلث الخلائق التي في البحر التي لها حياة وأهلك ثلث السفن . ثم بوَّق الملاك الثالث فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه . واسم الكوكب يدعى الأفسنتين فصار ثلث المياه أفسنتينا, ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة”.

وعن علي كرم الله وجهه انه قال : قال رسول الله صل الله عليه واله وسلم
( لا يخرج المهدي حتى يقتل ثلث ويموت ثلث ويبقى ثلث ).

اما فرحة المسلمين بتلك الضربه فيصورها هذا المشهد كما يقول السفر الرؤيا: تهلل الشعوب ويهلل من في السماء قائلين:

((المجد والكرامة والقدرة للرب إلهنا لأن أحكامه حق وعادلة إذ قد دان الزانية العظيمة التي أفسدت الأرض بزناها وانتقم لدم عبيده من يدها))

مما سبق نستنتج ان الخسف الغربي سيكون بامريكا وان سببه هو جرم سماوي غريب عن مجموعتنا الشمسية معه ستكون نيازك ضخمه تضرب الارض و تغرق القارة الامريكيه وبعض دول العالم بموجات تسونامي عاتيه وتحدث دوي انفجار عظيم وتقتل ثلث من بالارض اي ٢ مليار شخص !!!!

قال ابن عباس رضي الله عنهما و هو حبر الأمة و ترجمان القرآن انه علم من النبي صلى الله عليه و سلم، بأن ظهور الكوكب ذي الذنب علامة مؤذنة
بقرب ظهور آية الدخان ، و هي من الأشراط الكبرى للساعة. قال تعالى : (( فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ، يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ،
رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ، أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ، ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ، إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ))

عن علي بن عبد الله بن عباس قال : (( لا يخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية)) أخرجه عبد الرازق في مصنفه ، ونعيم في الفتن ،
وقال عنه البستوي : إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات

اما عن الاثر فورد عن هذا الجرم السماوي الكثير والكثير ووصف بانه نجم ذو ذيل او ذنب ويخرج من قبل المشرق .

ورد عن الحسين بن علي قال : (( إذا رأيتم علامة في السماء نار عظيمة من قبل المشرق تطلع ليالي فعندها فرج الناس ، وهي قدام المهدي ))
عقد الدرر(106).
وعن كعب قال : (( يطلع نجم من المشرق ، قبل خروج المهدي له ذنب يضيء .)) عقد الدرر(111)
وعن خالد بن معدان قال : (( إنه ستبدو آية عمود من نار ، يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم ، فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة)) .
الفتن (150).
وقال كعب عن الآية التي تظهر في السماء : (( هو نجم يطلع من المشرق ، ويضيء لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر)) . الفتن(152)
وعن كعب أيضاً : (( ونجم يرى به يضيء كما يضيء القمر ، ثم يلتوي كما تلتوي الحية ، حتى يكاد رأساها يلتقيان .. والنجم الذي يرمي به شهاب ينقض من السماء ،
معها صوت شديد حتى يقع في المشرق ، ويصيب الناس منه بلاء شديد )). نعيم : الفتن ، قال محققه إسناده حسن ( 162 ).
*عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : ” تَكُونُ عَلامَةٌ فِي صَفَرٍ ، وَيَبْتَدِأُ نَجْمٌ لَهُ ذِنَابٌ ” الفتن (612)

تحدثت كثيرا من المواقع الفلكية عن جرم سماوي سمي باكثر من اسم ( planet x ) او جرم يوم القيامه وهو كوكب حجمه ٣ اضعاف كوكب الارض دخل مجموعتنا الشمسيه منذ ٢٠٠٣ وهو مازال يقترب من الارض ولكنه مازال خلف الشمس وفي عدة شهور سيعاود هذا الجرم الدوران حول الشمس ولكن في هذه المره سيدور بين الارض والشمس حتي انه سيغير محور الارض ينتج عنه زلازل كبيره وموجات تسونامي عاتيه خسوفات و رجم بالنيازك و دخان بين الارض والسماء و مشرق ومغرب جديد للارض تغيرات مناخية ضخمه تغير وجه الارض .

روى الحاكم في المستدرك عن عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان يقول: “لتميلن بكم الأرض ميلة يهلك منها من هلك ويبقى من بقي حتى تعتق الرقاب، ثم تهدأ بكم الأرض بعد ذلك حتى يندم المعتقون، ثم تميل بكم الأرض من بعد ذلك ميلة أخرى فيهلك فيها من هلك ويبقى من بقي حتى تعتق الرقاب، ثم تهدأ بكم الأرض فيقولون: ربنا نعتق.. ربنا نعتق.. فيكذبهم الله: كذبتم، كذبتم أنا أعتق، قال: وليبتلين أخريات هذه الأمة بالرجف فإن تابوا تاب الله عليهم، وإن عادوا أعاد الله عليهم بالرجف والقذف والخذف والخسف والمسخ والصواعق، فإذا قيل هلك الناس.. هلك الناس، فقد هلكوا، ولن يعذب الله تعالى أمة حتى تغدر، قالوا: وما غدرها؟، قال: يعترفون بالذنوب ولا يتوبون، وتطمئن القلوب بما فيها من برها وفجورها كما تطمئن الشجرة بما فيها حتى لا يستطيع محسن أن يزداد إحسانا ولا يستطيع مسيء استعتابا، وذلك بأن الله عز وجل قال: (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون) المطففين”، هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

وفي كتاب عقد الدرر أثرٌ عن محمد بن علي رضي الله عنهما، قال: “لا يظهر المهدي إلا على خوف شديد من النَّاس، وزلزال، وفتنة وبلاء يصيب الناس، وطاعون قبل ذلك، وسيف قاطع بين العرب، واختلاف شديد في الناس وتَشَتُّت في دينهم، وتغير في حالهم حتى يتمنى المُتمنِّي الموت صباحًا ومساءً”.

و ما رواه الإمام أحمد، عن أبي سعيد الخدري أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قالَ: “أُبَشِّرُكُمْ بِالْمَهْدِيِّ يُبْعَثُ فِي أُمَّتِي عَلَى اخْتِلاَفٍ مِنْ النَّاسِ وَزَلاَزِلَ فَيَمْلأُ الأََرْضَ قِسْطًا وَعَدْلاً كَمَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا”.

وورد في الحديث الشريف الذي رواه ابن ماجة، وسألت فيه أم شريك النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم: “يَا رَسُولَ اللهِ فَأَيْنَ الْعَرَبُ يَوْمَئِذٍ؟، قَالَ: هُمْ يَوْمَئِذٍ قَلِيلٌ، وَجُلُّهُمْ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وامامهم رجل صالح “

فماذا سيحدث في تلك الليلة التي يقترب منا هذا الجرم ؟؟ ستحدث احداث فلكية لم تحدث من قبل فسيغطي هذا الجرم وجه القمر ولكن ليس في اول الشهر العربي كما نعهد ولكن في نصفه وسيغطي وجه الشمس في اخر الشهر العربي وليس في نصفه كما نعهد و يحدث صوتا قويا يسمعه كل من بالارض .

قال حدثنا أحمد بن محمد بن غالب، قال حدثنا عبد الله بن يزيد الرملي عن محمد بن عبد الله عن عبد الرحمن بن عبد الله عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:”يطلع كوكب في آخر الزمان من المشرق، يكون في ذلك العام صيحة في رمضان “.

وقال صلى الله عليه وسلم(اذا كانت صيحه في رمضان فانه يكون معمعه في شوال قلنا: وما الصيحه يا رسول الله؟ قال: هذه في النصف من رمضان ليله جمعه فتكون هده توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن في ليله جمعه في سنه كثيره الزلازل فاذا صليتم الفجر من يوم الجمعه فادخلوا بيوتكم وأغلقو ابوابكم وسدو كواكم ودثرو انفسكم وسدوا اذانكم فاذا احسستم بالصيحه فخروا لله سجدًا، وقولوا سبحان الله القدوس، سبحان الله القدوس، ربنا القدوس فمن يفعل ذلك نجا، ومن لم يفعل ذلك هلك) رواه نعيم بن حماد في كتاب الفتن .

وفي سفر الرؤيا ما نصه: (ثم سكب المَلاك السَّابع جامه على الهواء، فخرج صوت عظيم من هيكل السماء، من العرش، قائلاً: قد تم * فحدثت أصوات، ورعود، وبروق، وحدثت زلزلة عظيمة، لم يحدث مثلها منذ صار الناسُ على الأرض، زلزلة بمقدارها عظيمة هكذا * وصارت المدينة العظيمة ثلاثة أقسام، ومدن الأمم سقطت، وبابل العظيمة ذكرت أمام الله؛ ليعطيها كأس خمر سُخط غضبه * وكل جزيرة هربت، وجبال لم توجد * وبرد عظيم نحو ثقل وَزنه نزل منَ السماء على الناس، فجدف الناسُ على اللهِ من ضربته البرد، لأن ضربته عظيمة جداً).

أخبرنا أبو عبد الله الصفار ، ثنا محمد بن إبراهيم بن أرومة ، ثنا الحسين بن حفص ، ثنا سفيان ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة – رضي الله عنه – ، قال سفيان : لا أعلم إلا قد رفعه ، قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – : ” لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ” ” هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه .

فكيف لبلاد الحجاز الصحراء ان تتحول لمروج وانهار من غير هذا التغير القوي للمناخ وكيف يصبح العرب قلة و تكون الحروب بينهم وبين الروم بالالاف فقط رغم اننا الان مليارات ؟ انه النجم ذو الذنب وهو علامة خروج المهدي .

ماذكرت من حقائق واوردت لها من مختلف مناحي العلم سواء من كتاب الله او سنة رسوله او ماورد من كتب اهل الكتاب هو علم يعلمه الغرب الكافر اكثر منا ويعملون لتلك الايام الف حساب فتجد افلامهم تؤكد استعدادهم و خنادقهم وبذور النباتات والحيوانات التي خزنوها او حتي خزنوا جيناتها الوراثيه اما نحن
فمازلنا نجادل في تلك الحقائق و تارة ندعي بان هذه الاحاديث تدعونا للتكاسل و التواكل او انها غير صحيحه او

او ومن يرانا لا يجد اكثر منا تكاسلا وتواكلا دون اصلا معرفة تلك العلوم .
فهل فكر يوما احدنا وهو يقرأ القرآن ويتدبر معني تلك الايات ام كان يمر عليها مر الكرام ايضا ( رب المشرقين ورب المغربين ) او ( والنجم اذا هوي ) او ( وما ادراك ما الطارق النجم الثاقب ) ؟؟!!!

علمنا رسول الله تلك الاحاديث ليست للتسليه ولكن للعمل و الاستعداد لتلك الايام و الاخذ باسباب الدنيا فيها مع التمسك بحنيف الدين حتي ننجوا من فتنها او يدركنا الموت ونحن علي الطريق غير مفتونين ..

واريد ان انهي كلامي بهذا الاثر الموجود في دار الكتب الاسلامية بكتب خانة الترك في اسطانبول يقول فيها((……. وفي عقود الهجرة الالف واربعمائة واعقد اثنين أو ثلاثا … يخرج المهدي الامين ويحارب كل الكون يجمعون له الضالون والمغضوب عليهم والذين مردوا علي النفاق في بلاد الاسراء والمعراج عند جبل مجدون وتخرج له ملكة الدنيا والمكر زانية اسمها ( امريكا ) تراود العالم يومئذ في الضلال والكفر ويهود الدنيا يومئذ في أعلي عليين يملكون كل القدس والمدينة المقدسة وكل البلاد تأتي من البحر والجو إلا بلاد الثلج الرهيب وبلاد الحر الرهيب ويرى المهدي أن كل الدنيا عليه بالمكر السيئ ويرى الله أشد مكراً ويرى ان كل كون الله له اليه المرجع والمصير وكل الدنيا شجرة له أن يملكها فرعا وجذرا …. فيرميهم الله بأكرب رمي ويحرق عليهم الارض والبحر والسماء وتمطر السماء مطر السوء ويلعن اهل الارض كل كفار الارض ويأذن الله بزوال كل الكفر )