مساجين نجحوا في تدريب الصراصير لتنقل لهم السجائر في سجون تكساس

162

واحد من السجانين في احد سجون تكساس سنة 1931 اكتشف ازدياد عدد الصراصير في منطقة الحبس الإنفرادي، صراصير تمشي على لأرض شكلها غريب ولما قرب منها هربت داخل أحد زنازين الحبس الانفرادي،


االيوم الثاني نفس المنظر ولكن هذه المرة انقض عليها ولما امسكها اكتشف ان كان ملفوف على ظهرها سيجارة فاستعجب جدًا وفي اليوم الثالث بدأ يركز في الموضوع وعلى مدار اسبوع لم يكن.

شغله الشاغل غير الصراصير وهي تأتي وتذهب بين الزنازين واكتشف ان المساجين وفي ظاهرة عجيبة من نوعها نجحوا في تدريب الصراصير لتنقل

السجائر بينهم ولمدة ثلاث سنوات عملية التبادل هذه كانت على قدم وساق وبدون اي اخفاق يُذكر..

المفاجأة أن الخبر بعد ما انتشر في الجرائد مجموعة من علماء الجيش حاولوا يكرروا نفس العملية لاستخدام الصراصير في عمليات التجسس ونقل المعلومات وفشلوا فشل ذريع.