متى ينتبه المجتمع الدولي لتكرر العدوان الغاشم الوحشي على فلسطين!؟
متى نرى موقفاً أُمَمِيَّاً موحَّداً ضد هذه الانتهاكات!؟
‏يبدو أن بعضهم لا يعتني بحقوق الإنسان إلا حينما يتعلق الأمر بالشذوذ والرذيلة أو الشعر الأصفر والعيون الزرقاء.

64

‏فضلاً عن الدِّماء والجرحى والمُشَرَّدين فهذه الحروب تستنزف ثرواتِ الكوكبِ وتعمل على تفاقُمِ أزماتِ الاقتصاد.
‏لكن يبقى السؤال المهم: متى ينتبه المجتمع الدولي لتكرر العدوان الغاشم الوحشي على فلسطين!؟
متى نرى موقفاً أُمَمِيَّاً موحَّداً ضد هذه الانتهاكات!؟
‏يبدو أن بعضهم لا يعتني بحقوق الإنسان إلا حينما يتعلق الأمر بالشذوذ والرذيلة أو الشعر الأصفر والعيون الزرقاء.