ما لم تعرفه عن الظواهري كان جراحا هادئا

29

يتحدر الظواهري من عائلة مصرية من الطبقة الوسطى تمتعت بسمعة كبيرة في مجالات عدة حيث كان والده محمد ربيع الظواهري طبيباً بارزاً وأستاذاً بجامعة القاهرة.

كما كان أحد أجداده الشيخ محمد الأحمدي الظواهري الإمام الأكبر الرابع والثلاثين للأزهر. ووالدة أيمن الظواهري هي أميمة عزام التي تتحدر من عائلة نشطة سياسياً،

وهي ابنة عبد الوهاب عزام الذي شغل منصب رئيس جامعة القاهرة، وشقيقه هو عزام باشا الأمين العام الأول لجامعة الدول العربية (1945- 1952).

ولد الظواهري في عام 1951 في القاهرة، وله أخت توأم هي هبة محمد الظواهري وأخ أصغر هو محمد الظواهري،

وتعمل شقيقته أستاذة لطب الأورام في المعهد القومي للسرطان بجامعة القاهرة. أما شقيقه فقد عمل في منظمة «الإغاثة الإسلامية الدولية»

في البوسنة وكرواتيا وألبانيا وتم اعتقاله عام 2000 في الإمارات وتم تسليمه لمصر حيث حكم عليه بالإعدام بعد إدانته بالعمل لجماعة «الجهاد» التي خططت ونفذت مجموعة من العمليات الارهابية