كان فيه مصنع اتأسس سنة ١٩٢٧ تحت إسم شركة النشا و الخميرة بالأسكندرية و كانت بتصدر ل ٨٠ % من دول العالم حاجة اسمها خميرة الخبز .

140

بالصدفة كده عرفت ان كان فيه مصنع اتأسس سنة ١٩٢٧ تحت إسم شركة النشا و الخميرة بالأسكندرية و كانت ” بتصدر ” ل ٨٠ % من دول العالم حاجة اسمها خميرة الخبز .

متخيل الخميرة اللي الخواجة الفرنسي بيعمل بيها الحلويات من ١٠٠ سنة كانت بتيجي من منطقة الرمل في اسكندرية

ولما الدولة قررت تبيع الشركة العربية المتحدة للغزل و النسيج والحراير احد اعرق قلاع صناعة الغزل في ” الشرق الأوسط ” و بلغوهم ان ده اخر يوم شغل للماكينات عشان هيفكوها ويبيعوها ، عاملة من العاملات حضنت ماكينة النسيج وعيطت .

كنا بنصدر كل حاجة قطن و قمح و نشا و عيدان كبريت و أقلام رصاص و بطاريات سيارات و نحاس و ألمونيوم و قماش قمصان و بيجامات لدولة زي ايطاليا ب ٤٤ ضعف سعر تصنيعه و الناتج المحلي كان بيتعرض في هانو و صيدناوي و شيكوريل و باتا .

عشان كده كان وقتها الدولار ب ٣٢ صاغ لأن كان ده الظهير الاقتصادي اللي يسند بلد بأكملها ماكينات المصانع فيها كان بتشتغل ٢٤ ساعة في اليوم وعدد عمال مصنع شركة زي شركة النحاس المصرية كان بيتجاوز ال ٢٢ ألف عامل .

كان وكان وكان