قصه الفلاح الفصيح

992

الفلاح الفصيح
ظهر من خلال شكوي هذا الفلاح فصاحه بالغه،مما جعل الحاكم يستمع الي التسعه شكوي التي ارسلها اليه،فكان الحاكم (الملك خيتي اخر ملوك الاسره العاشره) يستمتع بفصاحه ذلك الفلاح البسيط،وقد اشتكي هذا الفلاح من الظلم الاجتماعي ،المتمثل في الفوارق بين طبقات المجتمع،فقد طلب من الحاكم ازله الظلم ونشر العدل وحمايه الفقير من بطش الغني،وتحكي قصه المعروف بالفلاح الفصيح وهو قروي يدعي (خون ابنو)،وقد خرج هذا القروي من قريه بجانب وادي النطرون،وكانت دوابه تحمل بعض السلع مثل الملح والاعشاب والعطور التي تشتهر بها وادي النطرون ،متجها الي العاصمه اهناسيا انذالك،وقد تعرض هذا الفلاح الي المضايقه من (تحوتي نخت) الذي في خدمه ضيعه مدير قصر فرعون، اثناء عبور الفلاح علي ارض داخل ضيعه ، فعندما راي تحوتي نخت الفلاح صارع باحضار كتان ووضعه علي الارض وامر الفلاح بالابتعاد عن الارض ، فسار الفلاح علي حافه الارض ، الامر الذي لم يعجب تحوتي، لانه طامع فيما تحمله دواب الفلاح، فانب تحوتي الفلاح علي اخذه طريق الحقل ،فرد عليه الفلاح بانه هذا هو الطريق الوحيد للعبور،ففي اثناء محادثه تحوتي والفلاح،اكل احد الدواب سيقان من القمح المزروع في الارض،امام هذا اخذ تحوتي ما في حوزه الفلاح، وقد هدده الفلاح قائلا اني اعرف حاكم هذه المنطقه فستاظلم لديه،مما دفع تحوتي بضرب الفلاح بغصن شجره،فقدم الفلاح شكوته الي مدير قصر فرعون،فاخذها الي الملك الذي طلب التاخر في الرد ،ولكن مع الاعتناء باولاد الفلاح ،بل والفلاح نفسه دون ان يعرف من يعطيه،ويواصل الفلاح شكواه ،حتي يصل للتاسعه،والتي جاء بها ان الفلاح سيذهب للاله انوبيس ويشكو له ، وهذا دليل علي يائسه في رد الملك عليه، ولكن الملك رد اليه حاجته التي اخذها منه تحوتي نخت.