راهن العالم علي فناء الإسلام عندما هاجم المغول بلاد المسلمين.
وفي غضون أعوام خرج أحد ملوك المغول الأمير “بركة خان” فحارب بني جلدته في سبيل نصرة الإسلام، و أصبح المغول من حاملي راية الإسلام.

200