من أسرار أحمدزكي والتي أباح بها في برنامج خليك بالبيت أنه سافر إلى لندن عام 86 لإجراء عملية جراحية وأثناء تواجده

105

من أسرار أحمدزكي والتي أباح بها في برنامج خليك بالبيت أنه سافر إلى لندن عام 86 لإجراء عملية جراحية وأثناء تواجده في غرفة العمليات شاهد شئ مثل غزل البنات يطوف في الغرفة ويحمل وجه الأب الروحي بالنسبة له #صلاحچاهين فتعجب من الأمر وبمجرد خروجه من العمليات طلب الهاتف لكي يطمئن عليه ولكنهم رفضوا أكثر من مره حتى أبلغوه بوفاته ومن شدة حزنه كتم صراخه لوجود بعض النساء في الغرفة وفجأة سمع صوت غريب في معدته فوجد أنه صوت تمزق الغُرز من شدة غضبه وألمه على فراقه، وحين عاد إلى مصر وبحث في الأمر وجد أنه قد توفى في نفس اللحظة التي رآه فيها، وكأن روحه أبت أن تفارق الدنيا قبل الإطمئنان على إبنه وصديقه الوفي،
فقد كان صلاح چاهين هو أول المساندين والداعمين للامبراطور في بداياته وكان مؤمن جداً بموهبته، رحمهما الله وجمع بينهما في جنته