خريطه الارض الحقيقيه خارطة الأرض المسطحة..

188

—خارطة الأرض المسطحة..

الخريطة الحقيقية الوحيدة المرسومة ببراءة اختراع والصحيحة علمياً في كل شيء.


كذبوا وقالوا انها اسقاط ميركاتو من خريطة الكرة وهي اسقاط سمتي بالرسم من الواقع


كيف تكون خريطة اسقاط من الكرة ويكون لها براءة اختراع !!


فلو كانت اسقاط من الكرة فلن تكون إنشاء غير مسبوق ليكون لها براءة اختراع وستكون مقتبسة اقتباس من عمل موجود بالاساس.


ماهو الاسقاط السمتي :


الإسقاط متساوي السمت هو إسقاط واقعي على سطح مستوي لخريطة السمت. لديها خصائص مفيدة بأن جميع النقاط على الخريطة هي في مسافات صحيحة بالتناسب من نقطة الوسط ،

وأن جميع النقاط على الخريطة هي في السمت الصحيح (الاتجاه) من نقطة المركز.


اما اسقاط ميركاتو المشوه هو إحدى طرق الإسقاط الإسطواني المستعملة في رسم الخرائط على سطح مستوي، اخترعها العالم الجغرافي ورسام الخرائط الفلمنكي جيراردوس مركاتور ‏ في عام 1569م.


ويُتهم إسقاط مركاتور بالتشويه (التصغير) المتعمّد للمناطق التي تقع جنوب خط الاستواء، لصالح الأراضي الغنية في الشمال.
وقد برهن كارل فريدريش غاوس(و

لد عام 1777 وتوفي في عام 1855. يعد واحداً من أهم ثلاثة علماءٍ في تاريخ الرياضيات. كان

رياضياتياً، وفيزيائياً، وعالماً ألمانياً. يُشار إليه أحياناً بلقب أمير الرياضياتيين، وبـ”أعظم عالم

رياضيات منذ العصور القديمة”، وهو يرقى إلى سوية أكثر العقول تأثيراً في تاريخ الرياضيات.)


لقد برهن في أنه لا يمكن تمثل الكرة على المستوي بدون تشويه. وبما أن أي طريقة لتمثيل سطح

كروي على مستوي هو إسقاط خريطة، عليه يكون أي إسقاط خريطة مشوه. إن كل إسقاط للخرائط يتشوه بشكل مختلف، وتكون دراسة إسقاط

الخرائط هي دراسة خصائص التشويه الذي تتعرض له.انتهى المصدر ويكيبيديا.


لهذا كل خرائط العالم على الكرة وعلى اسقاط ميركاتو فهي خاطئة ومشوهة ولا تتطابق مع الواقع باي حال من الاحوال


خارطة الأرض المسطحة


مؤرخة تاريخيًا – تم إنشاؤها من قبل المهندس المدني ورسام الخرائط (ألكسندر جليسون) “Alexander Gleason”


ولد ألكسندر جليسون عام 1827م في مدينة “دارين” في ولاية نيويورك ، وهو مهندس ميكانيكي ومدني ، قبل وفاته بثلاثة اشهر أصيب بشلل نصفي وعلى اثرها توفي عام 1909م.


رسم خارطة العالم ونشرها عام 1892 م والمشهورة بإسم خارطة جليسون

Gleasons_Map وقال بأنها خارطة وفق المعايير العلمية المعتمدة آنذاك ، ووصفها بأنها علميا وتطبيقيا صحيحة تماما كما هي.


وتمت الموافقة عليها بترخيص من الدول:
بريطانيا ، كندا ، فرنسا ، الدنمارك ، السويد ، ألمانيا ، النمسا.


طبعت هذه الخارطة بواسطة شركة “بفالو” للطباعة في مدينة نيويورك.


وقال في خطاب براءة الاختراع:
يشتمل اختراعي على إشارة إلى بعض الأجهزة الميكانيكية والرسوم التوضيحية الجغرافية ،

لاستخدامها على خريطة دائرية مسطحة للعالم توضح الخطوط العريضة للقارات المتعددة ، وبعض الجزر الكبيرة.