الفرق بين ابطال المسلمين وابطال الغرب

182

ـ الغرب ليس لديهم ابطال حقيقيين في تاريخهم، فنجِدُهُم يُنتجون الأفلام من 5 اجزاء عن باتمان أو سبايدر مان أو سوپر مان على إنهم أبطال يدافعون عن كوكب الارض وعن بلدهم أمريكا، فيعلّمون أبناءهم هذه الشخصيات الوهمية على أنهم قادة..

ـ لذلك لا أشعُر بالشفقة اتجاههم ابدأ ، لكن يؤلمني ويحزنني أشد الحزن حال المسلمين الّذين يعلّمون أبناءهم هذه الشخصيات ويتركون عقولهم تنمو بين يدي الإعلام الخبيث والافلام الكرتونية غير الواقعية..
متناسين تاريخنا الّذي تَجِد فيه عظماء كالجبال..
ـ منهم خالد بن الوليد رضي الله عنه ذاك القائد الأشم الذي حطّم إمراطوريتي الروم وفارس في 5 سنوات !وفي معركة مُؤتة فقط تكسّر في يدهِ 8 أسياف !

  • وفي معركة اليرموك ،هناك صحابي آخر اسمُهُ “ضِرار ابن الأزور” كان الروم يسمونَه “الشيطان عاري الصدر” لأنه قبل المعركة قتل 20 قائد لهم مبارزةً (واحد بعد الآخر) ، وحطّم معنوياتهم -رضي الله عنه-..
    وهذا والله لا يستطيعون القيام به ابدأ ، حتى في أفلامهم !
  • وكذلك القعقاع بن عمرو التميمي -رضي الله عنه- كان الذي قال عنه ابو بكر الصدّيق -رضي الله عنهما- لا يُهزَم جيش فيه القعقاع فهو كالجبل لا يمكن أن يهتز لثباته وقوته !
  • والقائد موسى بن نصير كان اعرج لمّا فتح شمال إفريقيا والأندلس !

-وهارون الرشيد كان يحج عاماً و يغزو عاماً…

ـ وعُمر ابن عبد العزيز في دولة الأمويين،كان يحكم من الصين والهند الى الأندلس، ونشر فيهم العدل جميعاً !حتى قال انثروا القمح في رؤوس الجبال للطيور كذلك !

  • والمنصور بن ابي عامر لم يترُك أي أسير مسلم
    في سجن أي كافـ.ـر بل حرّر الجميع ، وأعزّ الله به المسلمين وخاضَ 54 معركة لم ينهزم في اي واحدة منها قط !
  • ومحمود الغَزنَوي -رحمه الله- ، فتحَ الهند
    ووجد فيها صنماً عظيما يأتيه الناس من كلّ مكان (مكانتُهُ مثل الكعبة عندنا)وكان عدد من يقومون بخدمته وسَدَنَتهِ (50 الف شخص)
    وخدمة الوثنييـ.ـن القادمين لعبادته ، فانتصر عليهم جميعاً وأغرَوْهُ بكلّ مال الدُّنيا حتى لا يهدِم الصَّنَم العجيب فتفكّر قليلاً ،
    ثم قال : “إذا ناداني الله يوم القيامة أُحب أن يناديني أين محمود هادِم الصّنَم؟
    وليس أين محمود تارك الصَّنَم مُقابل المال”

-ولما وصل الفاتِح عُقبة بن نافع -رحمه الله-
بـ خَيلِه إلى المحيط الأطلسي ، حتى غاصت قوائمه بالماء…