الدليل علي ان الدجال بيننا الآن!!! اذهب أيها السامري.. فإن لك في هذه الحياة موعدًا.. وإن هذا
الموعد لن تُخلفه…..

484

المسيخ الدجال
الدجال من مشهد لم يُشاهد من قبل _ ومن التاريخ الحقيقي الذي لم تقرأ عنه ولم تسمع _ اقرأة فقط عن هذا الرعب وأستمع الى هذة القصة ) ( ومن هي الجساسة )
(مقدمة بسيطة ومعروفة لدى البعض ومنكم لم يسمع عنها ) 👇
الدجال هو نفسة موسى السامري الذي كان مع نبي الله موسى عليه السلام
عندما خرج موسى عليه السلام مع قومة وأنشق البحر كان الملك جبرائيل مع نبي الله وكان السامري هو الوحيد الذي إستطاع أن يرى الملك جبرائيل عليه السلام مع النبي موسى … فكان الملك يسير على فرسة شاهد السامري الى تراب حذوت الفرس تتلون وتتحول الى خضار فلم يتمالك نفسة فأخذ بيدة تراب من ذلك الأثر ……. عندما ذهب نبي الله في مدتة والقصة معروفة إستغل السامري غياب نبي الله فقال السامري لقوم موسى اعطوني العدة والذهب لكي اخفف حملكم وانتظرو موسى لحين عودة … استغل السامري الامر وصهر الذهب كله وحولة الى( العجل الذهبي ) وايضًا هذة القصة معروفة … فتعجب القوم من الفعل … فقال لهم هذا ربكم ( استغفر لله ) فقال القوم لن نقبل ولانبرح المكان حتى يعود موسى عليه السلام … في هذة الاثناء وصل موسى وكان معروف بغضبة عندما شاهد فعل قومة غضب عليهم اشد غضب وقال لهم ربكم الذي نجاكم من فرعون وشق البحر لكم فما بالكم تعبدون غير الله وتكفرون به رد القوم على موسى وقالو له هذا فعل ذاك السامري ( السامري في عرف بني إسرائيل الرجل الغريب بينهم ) كانت هذة المواجهة الاولة بين السامري وموسى عليه السلام .. قال له النبي موسى ماخطبك ياسامري ..?!
تعجب السامري من شدة هدوئة ..وقال رأيت مالم يرى هؤلاء في يوم مررنا بين شقي البحر.. رأيت ذلك الرسول
على فرسه الأسطورية.. فقبضت قبضة من أثر فرسه.. فرميت
القبضة على هذا العجل.. وكذلك سولت لي نفسي أن أفعل.
رد علية موسى عليه السلام له بهدوء غريب :

  • اذهب أيها السامري.. فإن لك في هذه الحياة موعدًا.. وإن هذا
    الموعد لن تُخلفه.. أما عن إلهك الذي ضللت به القوم.. فستراه ونحن
    نحرقه ونذر رماده في البحر.
    كان أمرًا عجيبًا أن يعامِل “موسى” السامري بكل هذا الهدوء.. لكن يبدو أن “موسى” عرف من هو “السامري”.. وعرف أن موعد المواجهة الحقيقية معه ليست الأن.. وإنما في زمن آخر.. زمن لن يكون فيه “موسى” ولا فرعون.. زمن هو آخر سطرين من تاريخ بني الإنسان ..
    هذة جزء بسيط من قصة الدجال
    الدجال يسكن في منطقة مؤقتة ويدير بها العالم في كل حذافيرة على مر كل السنين الى اليوم .وهي منطقة برمودا … فعندما يحن موعد المحدد له فيترك مكانة المؤقت الذي يدير بة ما يشاء ..ويظهر الى العلن من إيران منطقة آصفهان مع 70 ألف يهودي …
    فتنة الدجال من اعظم وأشد الفتن في تاريخ بني الإنسان
    كل نبي ارسلة الله حذر قومة من فتنة الدجال
    التي تفتن كل البشرية حيث جعل الله بقدرتة هذا الأمر
    الدجال يأتي بيدية الجنة والنار ( جنتة نار _ وناره جنة )
    فتنة تدخل كل بيت … يحي الموتى على يدية وهو ليس لة القدرة
    لكن الشيطان يظهر على شكل الميت ( الدجال يأخذ الناس ويقول بهم سأحيي لكم موتاكم فيحي الموتى امامهم لكنهم شياطين على هيئة البشر فيقول الميت للحي اتبعة فانة منقذك وكذا وكذا )
    الدجال يسخر الرياح والمطر وكل شيء بيدة
    كل هذة الامور تجري تحت يدة من أثر تلك القبضة التي أخذها من أثر الفرس من الملك جبرائيل …
    لكن كل هذة الأمور هي بقدرة الله لأختبار الانسان
    (يسكن في الأرض 40 يومً )
    نبدأء من صورة لم تسمع عنها ….
    ملاحظة ( تم حذف كلام من الشعوذة وغيرها وتمجيد له وللشياطين
    _ هذا مختصر وليس كل الكلام لكن من أجل تسهيل المعرفة لكم
    ومن غير ذكر التاريخ الحقيقي ومن غير سرد قصة الشياطين السبعة )
    عندما يخرج من آصفهان معة 70 ألف يهودي
    يرتدي كل واحد منهم شال على كتفيه يقال له طيلسان.. الشال الذي عُرف بارتدائه كبار الماسون.. من هم في الدرجة الثالثة والثالثين.. من كوًنوا السبط اليهودي الثالث عشر.. سبط بني صهيون. الذين جهزوا الأرض كلها لخروجك الدجال. رؤساء دول وحكومات ومن فوقهم ملوك المال.. وحراس السحر.. يظهرون العجائب للناس بعد أن كانوا يبطنوها.. فلن يبقى على ظهر الأرض إنسان ألا اتبعه.. إلا قليل. من المؤمنين
    من قبل المشرق ستنزل إلى الأض ومن أمامه شياطين.. ومن خلفه شياطين.. وعن يمينه وعن شماله شياطين.. وهم جنود لة من الجن.. يكلمون الناس بأمره.. ومن ورائه يزحف الشيطان الأفعة “سيربنت”.. ومن أعلاله ترفرف عباءة الشيطان”ماستيم”.. تأمر السماء فتمطر.. وتأمر الأرض فتنبت.. وتأمر الضروع فتسمن.. يُميت ويحيي من تشاء بقبضة فرس الرسول.. وتأمر الجن الراصدين حراس الكنوز في باطن الأرض أن يُخرجوها فتخرج له كما تخرج يعاسيب النحل.. سيرى فيه الجن ولأنس إلههم.. فسيسجدون له.. سيعلمهم أن كل أديانهم كانت أساطير.. تتحدث عن أمور مشكوك في وجودها.. جنة خضراء ذات
    أنهار وجحيم أسود ساخن.. سيريهم الجنة أمام أعينهم.. ويريهم النار..
    تقول الشيطانة “سباي”..
    لو أن نفسي تحب الحديث عن نفسها لقالت إنني شيطانة لم يعرفني أحد من أهل الأرض قاطبة.. وإن كنت أعرف أهل الأرض قاطبة.. لست جاسًة بل إنني جسّاسة.. أجس خبر الأرض وأهل الأض وأبالغ في ذلك.. وليس لي سكن إلا بجوار الدجال في جزيرة الثعبان.. ويوم مأساة احتراق كل شياطين الجزيرة بالشهب في زمن “موسى”.. لم أصب بأدنى أذى.. لأنني لم أكلف بجس خبر السماء.. وإنما بخبر الأض.. وليس يفعلها إنس ولا جن خير مما أفعلها.. هيئتي الشيطانية يراها الإنس.. ولايزالون يرونها حتى العصر الحديث.. فأنا من قبيلة من الشياطين كلهم على هيئتي.. وإن اختلفوا عني في تفاصيل تشريحية يسيرة.. إن قبيلتي تسكن غابات الأرض كلها.. ولايسر عليك تصور هيئتي عليك أن تتصور أوال غوريال.. ثم تضع لهذه الغوريال شعرا طويلاً كثيفا جدًّا يغطي جسدها كله ويغطي وجهها.. هكذا أنا.. وهكذا نحن.. وقد أطلقتم على قبيلتي في عصركم الحديث اسمًا عجيبًا.. “ذو القدم الكبيرة”.. أو BigFoot ..ومسماكم هذا إن دلَّ فإنما يدل على جهل بني الإنسان وشده حمقه.. تسألني كيف أجس األخبار بالضبط؟ هذا مما لا يجب أن يقال.. فقط اعلم أنني أعلم.. وأراقب.. وليست قبيلتي مثلي.. فلهم حياتهم ولي حياتي.. وحياتي عند الدجال. و وطئَت جزيرة الثعبان أقدام بشرية مرتين.. إحداهما في زمن “موسى”.. وهو ذلك الملاح التائه.. وكانت الثانية في زمن “محمد”.. نبي آخر الزمان.. وإن لهذا قصة..( هي قصة تميم الداري ) ………
    ( الماسونيين والهيكل )
    المسيح الدجال.. وهو ليس اسمًا بل لقبًا.. ولا يدري أحد حتى الان ماهو اسمه.. فهؤلاء الماسونيين كما أخبرتك لا يعترفون بالله أصلًا ولا يعترفون بالمسيح المخلص.. إلله الذي يعبدونه الشيطان “لوسيفر”.. وهم يفعلون كل ما فعلوا في العالم حتى ينزل إليهم مسيح “لوسيفر”… المسيح الدجال.. الذي سيحكم العالم كله وسيطلق الشياطين.. هل عرفت الان.. الهيكل الذي يزعمون أنه موجود بينما هو وهمي.. الهيكل المصنوع على شكل نجمة سداسية.. نجمة الشيطان الشهيرة التي يسمونها كذبا بنجمة داوود.. والنبي داوود منها براء؟
    هل تسألني من هي “سباي”؟ حسنًا سأخبرك.. إنها شيطانة مذكورة في أحاديث “محمد”.. واسمها هو.. .الجلبة أصبحت جلبتين.. ثم ثالثة.. واقتربت كل الجلبات من باب غرفتي الصغيرة.. لا يوجد وقت لأشرح لك أمر “سباي”.. لو كنت لا تصدق حرفًا اقرأ عن الـ NSA
    وعن الـ Office Awareness Information
    يجب أن تعلم يا صديقي أن اليهود شيءٌ والصهاينة شيءٌ آخر.. بل إن اليهود يؤمنون أن دولة إسرائيل هي تعدي على مهمة المسيح المخلص.. أما الصهيونية فهي سبط واحد من أسباط اليهود.. سبط شرير.. وقد بدأوا أول ما بدأوا مع ” هرتزل”.. الذي استقى أفكاره من “ساباتاي زيفي”.. والصهيونية هي أهم نجاح خرج من عباءة الماسونية.. لأن من يصل للدرجة 33 منها يدخل رسميًا في السبط الثالث عشر لبني إسرائيل.. السبط الشرير.. فلا تظن أن اليهود المنتشرين في العالم مؤيدين للصهيونية.. بل إن بعضهم معارض لها وبشدة.. المشكلة ليست في اليهود العاديين لأنهم يعارضون دولة إسرائيل.. إنما المشكلة هي في أتباع المذهب البروتستانتي الذي يدعم احتلال اليهود لفلسطين.. أنا أتحدث على مستوى الشعوب.. لكن على مستوى الحكام طبعًا فحُكَّام كل الدول الكبرى يدعمون إسرائيل ويباركون خطواتها …
    اليهود يؤمنون بالمسيح عيسى ابن مريم منذ الاف السنين عندما كانو تحت الأسر البابلي … وحذرهم اشعيا والني دانيال ايضًا في ذلك الزمن أن لايدخلو فسلطين ابدً منهم من وافق ومنهم رفض الكلام ولم يأمن ابدً …
    وهم الان موجودين في اوروبا والكثير من دول العالم وغير راضين على الصهاينة مايفعلوه من تعدي على فلسطين وأهلها .. ومنتظرين مخلصهم عيسى بن مريم عليه السلام
    ( لمن يود سماع قصة تميم الداري في زمن النبي محمد صلوات الله علية
    وقصة الملاح التائة وعلاقتها بالدجال فاليرد في التعليقات …)
    ملاحظة / هو بشر من ام وأب يهوديان _ ابليس انطوى على إحليل أبية
    أي اصبح من نطفة إبليس )
    ( رواية + كتب + احاديث + مخطوطات + قصص من أصحاب النبي )
    والله سبحانه وتعالى لعنهم معًا في كتابة الكريم …
    حفظكم الله